عن عامل المعرفة

To begin customizing your site go to Appearance -> Customizer and select Theme Options. Here's you'll find custom options to help build your site.

Read More

ياهلا بالعرفج

To add a slider go to Theme Options -> Homepage and choose page slider. The slider will use the page title, excerpt and featured image for the slides.

Read More

مؤلفات عامل المعرفة

To add featured content go to Theme Options -> Homepage (Featured) and turn the switch on then add the content you want for each section.

Read More

كاتب سعودي : وفيات أنفلونزا الخنازير تخفيف ورحمة وأطالب بعدم الإساءة للخنزير !‏

الطائف – الوئام – فهد الحارثي : تساءل كاتب سعودي عن أسباب الخوف من مرض أنفلونزا الخنازير ، كما طالب بعدم الإساءة لحيوان ( الخنزير ) من خلال إلحاق المرض باسمه ، وقال في مقال ساخر بأن موت الكثير بسبب هذا المريض يعتبر تخفيفاً ، فلماذا نحزن لوفاة هؤلاء مادام أن الإمام الشافعي قد قال…

طُوبَى مَثنَى وثُلاثْ لبرنَامج الابتعَاثْ ..! (2)

في الوَقت الذي كَان وَزير التَّعليم العَالي يَفتتح مَبنى المُلحقيّة الثَّقافيّة السّعوديّة في بَاريس، تَسرّب إلَى الإعلَام خَبر مَفاده احتوَاء أحد المَناهج الدّراسيّة عَلى مَوضوع عَن مَخاطر الابتعَاث، فكَان افتتَاح المَبنى أكبَر رَدّ عَلى مَن يُشكّك في جَدوى الابتعَاث، ويُحاول اختلَاق مَخاطر حَوله..! ونَظراً لتَجدّد الحَملة الشَّرسة التي يَشنّها البَعض عَلى هَذا المَشروع الوَطني التَّنموي…

طُوبَى مَثنَى وثُلاثْ لبرنَامج الابتعَاثْ..! (1)

عَلى وَقْع افتتَاح مَبنى المُلحقيّة الثَّقافيّة السّعوديّة في بَاريس قَبل أيَّام، والذي يُعَدُّ مِن مُكتسبات الوطَن، وأصل مِن أصُوله الثَّابتة في الخَارج، تَداعَت جَماليّات الحَفل الذي كَان بَسيطًا، حيثُ لَم يَستمر إلَّا عَشر دَقائق، وهُنا تَكامَلت جَماليّات المَبنى مَع المَعنى..! إنَّ افتتَاح المُلحقيّة يُعَدُّ وَسيلة مِن وسَائل خَدمات الابتعَاث ومُساعدة المُبتعثين، وهَذا بحَدِّ ذَاته أمر…

نثر الدُّرر في سَجايا تويتر..!

قَبل سَنة تَقريبًا، كَتبتُ قصّتي مَع تويتر، عَبر مَقال يَحمل اسم: (يَا قَوم.. تَتَوْتَروا ولا تَتَوَتَّروا)، مُوضِّحًا أنَّني كُنتُ أظنّه نَوعًا مِن الشّوكولاتة، عَلى وَزن تويكس، وسنكرز، لا أقول ذَلك سَاخرًا، وإنَّما أقوله جَادًّا صَادقًا، وبَعدها نَوّرني صَديقي المُختبئ للدِّراسة في أمريكا «محمود صبّاغ»، وشَرح لي أنَّه مِن أهم مَواقع التَّواصل الاجتمَاعي في العَالَم..! بَعد…

تَحمير العين عَلى دَوري زين..!

في أوّل أسبُوع مِن دَوري زين لكُرة القَدم لهَذا العَام، كَان لَديَّ سَاعتان مِن وَقت الفَراغ، فأخذت أُداعب بأصَابعي الأخ الكَريم «رِيموت وَلَد كنترول»، الذي لا يَعصي لي أمرًا، كُنتُ أتنقَّل برَشاقة الغَزَال مِن مَلعبٍ إلى مَلعب، ومِن قَناة إلى قَناة، ومِن فَضائيّة إلى أُختها، والحَقيقة أنَّ مَنظرًا مُحزنًا استولَى عَلى نَظري، وأشغَلني عَن مُتابعة…

خُلاصة العِبَارة “لا لقيَادة المَرأة للسيّارة”..! (2)

في مَقالِ الأمس تَناولنا معوّقات قيَادة المَرأة للسيّارات، وأسبَاب الإعَاقة، ونَظرًا لأنَّ الأسبَاب طَويلة مَديدة، فإنَّ مَقالًا وَاحدًا لَن يَلمّ شَملها، لذَلك عَزَّزناه بمَقالٍ آخر، لعلَّ الفِكرة تَجد القبُول أو الرَّفض، فلا مَانع عِندي في الرُّؤيتين، وكَما قَال «نزار قباني» -رحمه الله-: يُعَانِقُ الشَّرْقُ أَشْعَارِي وَيَلْعَنُهَا فَأَلْفُ شُكْرٍ لِمَنْ أَطْرَى وَمَنْ لَعَنَا حَسنًا.. إنَّ مِن…

خُلاصة العِبَارة “لا لقيادة المَرأة للسيّارة” ..! (1)

لَم يَبقَ حَابل أو نَابل مِن الكُتَّاب والكَاتِبَات إلَّا أدلَى بدَلوه في مَوضوع قيادة المَرأة للسيّارات، وأتذكَّر أنَّني تَطرّقتُ لهَذا المَوضوع مَرات كَثيرة، قَبل سَنوات يَسيرة، لذلك لا يُحبّ القَلم أن يَنهل مِن مَحبرة نَهِلَ مِنها الكَثيرون، وتَداعت عَليها الأيدي كَما يَتداعى الأكلة عَلى «مَطازيزهم»..! وللأمَانة فقد اطّلعتُ عَلى جُلِّ –إنْ لَم يَكن كُلّ- مَا…

قوّة الثَّبات في صنَاعة الحَيَاة ..!

القوّة مُفردة يَصعب تَحديد مَعنى وَاحد لَها، فكُلّ حَالة مِن حَالات الحَياة تَتطلَّب قوّة مُعيّنة، ولَعلَّ أوّل قوّة تَقفز إلى الذِّهن هي قوّة الجَمَال، ومِن المُمكن القَول: إن شاعرهم جرير اختصر الشرح بقوله: إِنَّ العيُونَ التِي فِي طَرْفِهَا حَوَرٌ قَتَلْنَنَا ثُمَّ لَمْ يُحْيِينَ قَتْلاَنَا يَصْرَعْنَ ذَا اللُّبَّ حَتَّى لاَ حِرَاكَ بِهِ وَهُنَّ أَضْعَفُ خَلْقِ اللهِ…