عن عامل المعرفة

To begin customizing your site go to Appearance -> Customizer and select Theme Options. Here's you'll find custom options to help build your site.

Read More

ياهلا بالعرفج

To add a slider go to Theme Options -> Homepage and choose page slider. The slider will use the page title, excerpt and featured image for the slides.

Read More

مؤلفات عامل المعرفة

To add featured content go to Theme Options -> Homepage (Featured) and turn the switch on then add the content you want for each section.

Read More

هَذا مُرادِي في كَشف سَرِقَة بِلادي بِلادي ..!

هُناك عَادة جَميلة أُمَارسها في رَمضان، وهي تَكثيف القِرَاءة في سِيَر المُبدعين والمُتميّزين، مِن الفُقهاء والشُّعراء والأدبَاء، وكَان هَذا الرَّمضان مِن نَصيب أديب الفُقهاء، وفَقيه الأُدبَاء شَيخنا «علي الطنطاوي» -يَرحمه الله-، كُنتُ أقرَأ مَا يَرويه عَن نَفسه، فصُعقت عِندَما اكتَشفت أن أشهَر نَشيد وَطني «مَسروق اللحن»، إنَّه نَشيد: «بِلادي بِلادي مَنار الهُدى».. ومِن الغَريب أن…

رَحِم الله أُختي طُرفة..!

في جَريدة الجَزيرة ليَوم الخَميس المُوافق 10/10/1432هـ وَرد الإعلان التَّالي: (يَنعى صالح بن عبدالله الأحمد وَالدة زَوجته «طُرفة بنت عبدالرحمن بن حسين العرفج»، وَالدة فهد البديوي -رَحمهما الله-، التي تُوفّيت فَجر أمس الأربعاء بمَكَّة المُكرَّمة.. رَحم الله الفَقيدة، وأسكنها فَسيح جَناته، فقَد كَانت مِثالاً يُحتذى بفِعل الخَير، وبَذْل المَعروف والصَّدقات؛ تَجاه مَن تَعرف ومَن لا…

أسئلة الجموع في حَضرة الجوع ..!

الجوع حَالة مِن الفَراغ الغِذَائي، تَستوجب الانطلاق إلى مَناطق الوَفرة الطَّعاميّة، ولَعلَّ المَثَل الأعجَمي المَشهور القَائل: (أنَا أعرف مَا أقول عِندَما أطلب الخُبز)، يُعبِّر عَن حَالة الجَائع الذي يَرى في مَنامهِ أنَّه يَسير في سوق المَخابز..! إنَّ الجوع كَافر، لأنَّه يُخرج المَرء عن طوره، وقَد قِيل: (كَاد الفَقر أن يَكون كُفراً)، هكَذا تَقول أدبيّات العَرب،…

زيَادة الجُرعة في مَفهوم السُّرعة ..!

تَسير في الطَّريق، فتَرَى مَطعم السَّعادة للوَجبات السَّريعة.. وتَذهب إلى مَغسلة المَلابس، فتَجدها للخَدمات السَّريعة.. مَحل التَّصوير يَقول لَك: الصّورة خِلال دَقائق.. تَسلك في ذهَابك وإيَابك الطُّرق السَّريعة.. تُجري عمليّة بالليزر «بسُرعة» خِلال يَوم وَاحد.. تَسمع أُغنية تَجد مَقاماتها عَلى النَّغمة الشَّبابية السَّريعة.. تَطلب أغرَاضك فتَصلك عَبر التَّوصيل السَّريع.. تُرسل البَريد عَبر البَريد المُمتاز السَّريع..…

ظهور الكُحَّة في جُملة “لا أسَاس لَه مِن الصحّة” ..!

حتَّى تَستقيم الأمور في نصَابها الفِكري، يَجب الاعترَاف بأنَّ اللغة والألفَاظ هي صورة الفِكر في الرَّأس والذّهن.. مِن هنا تَظهر خطُورة اللغة بوَصفها النَّاقل للفِكر، ورَحابة الدِّقة في الكَلِمَة تَدل عَلى رَحابة الفِكرة في الذِّهن، وضَبابيّة الكَلِمَات تَعكس ضَبابيّة الفِكرة في الجُمجمة، وعَلى ذَلك «قِسْ»..! خُذ مَثلاً: عبَارة «لا مَانع مِن تَوفير حمَّامات للمَسجد الفُلاني»،…

اغْلِق جوّالك واتّصل بالله ..!

اللهمَّ اجعَل لَنا مِن أمرنَا يُسراً، فقَد كَثُر التَّعب وتَكاثَر الوَصْب، ولَيس لَنا إلَّا أنتَ، يَا مَن تُجيب الدَّاعي، وتَردُّ عَنَّا شَرّ الأشرَار والأفَاعي..! مِن هُنا، مِن مَطار أسطَانبول أكتُب هَذا المَقال، حيثُ لَم يتوفَّر لِي مَقعد عَلى مَتن «خطُوطنا السّعودية» نَظراً لضَغط الحجُوزات، رَغم أنَّ لَديَّ تَذكرة دَرجة أُولى، إلَّا أنَّني بَللتها ولَم أشرَب…